¤••.•´¯`•.•• ¤يسعدنا مروركم من هنا ¤••.•´¯`•.•• ¤
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة المسلسلات التركية تجتاح المجتمعات العربية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 74
تاريخ التسجيل : 28/06/2008

مُساهمةموضوع: قصة المسلسلات التركية تجتاح المجتمعات العربية   الأحد يوليو 06, 2008 1:43 pm

سعوديون يتعلمون التركية، وأردنيون وسوريون يطلقون زوجاتهم
قصة المسلسلات التركية تجتاح المجتمعات العربية
وصفت وسائل إعلام عربية وضع الدراما العربية بـ (المرتبك) امام المد ( التركي ) الذي اجتاح الفضائيات ووسائل الميديا، حيث تحولت المسلسلات التركية المدبلجة إلى ظاهرة تأخذ حيزًا كبيرًا من اهتمام الشباب العربي، وأصبحت المسلسلات التركية القريبة في ثيمتها وشخصياتها من البيئة العربية، ظاهرة اجتماعية نتج عنها ارساء لأساليب جديدة في العلاقات العاطفية والعائلية، وأفضى الامر في احايين كثيرة الى مشاكل اجتماعية تمثلت بحالات طلاق وتوترات بسبب الاعجاب بشخصيات المسلسل ومحاولة الانفصال عن الواقع بالتعايش معها . مسلسل ( نور ) التركي والذي تعايش معه ملايين الشباب العربي ، يحمل في طياته ابعادًا شرقية وعربية في معالجة المواقف ، ونسيج العلاقات الاجتماعية المتشابكة جاعلاً من التفاعل العربي مع المسلسلات التركية يفوق بكثير حجم التأثير الذي تتركه الدراما العربية . ويرى سليم جزائري وهو مخرج عراقي يقيم في هولندا ان تقنية الدراما التركية اكثر تطورًا من مثيلاتها العربية على الرغم من أن ( الميزانيات ) الرسمية لبعض اعمال الدراما العربية تفوق بكثير ما تنفقه الشركات التركية على اعمالها ، إلا أن الفساد الاداري والروتين والبيروقراطية يحول دون صرف الاموال المخصصة لتطوير الدراما العربية بشكل صحيح . الجدير بالذكر ان المسلسل المكسيكي "كساندرا"، نال قبل عقد من الزمن اهتمامًا عربيًا لافتًا، لكن المسلسلات التركية فاقت التوقعات في نجاحها واندماجها مع الواقع العربي .
الجدير بالذكر ان مسلسل ( نور ) عالج قضايا التسامح والترابط الأسري ، وتطرق الى السلوك الانساني المتمثل في صفات مثل الشك والأنانية. وبسبب المسلسل فإن موقع منزل عائلة "شاد أوغلو" حيث تدور أحداث المسلسل اضحى معلمًا بارزًا في اسطنبول، وولد الفضول لدى الكثيرين لزيارة تركيا.
فيما عملية نقل المسلسل من التركية إلى العربية ودبلجته، طرحت تجربة جديدة ومفيدة على صعيد النجاح الجماهيري العربي، فبينما كانت المنافسة بين الدراما العربية ككل، فقد امتدت المنافسة الآن واتسع محيطها، فبدلا من أن تكون منافسة مصرية خليجية سورية فقد أصبحت عربية- تركية. وبعد أن عرضت قناة MBC المسلسل التركي المدبلج "إكليل الورد" السنة الماضية، وعرضت هذا العام "سنوات الضياع"، الذي حاز علي شهرة جماهيرية عربية لا مثيل لها، تعرض قناة MBC4 المسلسل التركي "نور" المدبلج باللهجة السورية، والذي تعد قصته من أروع ما كتب في السيناريوهات التركية.
فيما بطلا المسلسل -نور ومهند- حظيا بحب وتعلق متابعي المسلسل، نظراً للكاريزما التي تمتعا بها علي مدى حلقات المسلسل، ونظراً للكاركتر الذي ميز تصرفاتهما وجعلها طبيعية وشفافة، حيث أوحت للمشاهد أنه يرى واقعاً أمامه، وأقنعه بأنه لا يتابع أحداث مسلسل مؤلف ومكتوب.

نجاح المسلسل يعود إلى عوامل فنية عديدة، أهمها نجاح الفنانين السوريين في طريقة دبلجة السيناريو، من حيث اختيار الألفاظ القريبة من حركة شفاه الممثلين الأتراك، إضافة إلى اختيار اللهجة العامية بدلاً من الفصحي، إضافة إلى أداء الممثلين الأتراك المتميز.
وأضافت أن هناك عاملاً جاذبًا ومهمًا جدًا ساعد المسلسلات التركية على النجاح، وهو قرب ملامح أبطال المسلسل من ملامح الشعب العربي، بجانب ما يتمتع به المجتمع التركي من عادات وتقاليد وثقافة وعلاقتها وقربها من عادات المجتمعات العربية.
ولم يسبق لأي عمل درامي مدبلج الى اللهجة السورية أن حظي بمتابعة جماهيرية واسعة مثل ما حظي به المسلسل الاجتماعي التركي (نور) الذي تبثه فضائية mbc، وقد شكل المسلسل حسب استطلاعات شعبية نقلة نوعية عالية في المشاهدة والمتابعة الى حد أن البعض شبهه بباب الحارة، عمليات الدوبلاج التي تشرف عليها وتشارك بها الفنانة السورية المتألقة لورا أبو أسعد مع عدد من الفنانين السوريين لم تكن تتم بالسهولة التي يراها بعضهم، وإنما كانت تحديًا كبيرًا لهؤلاء الفنانين الذين بذلوا جهودًا استثنائية حتى خرج العمل الى النور بنسخته المدبلجة، ولعل النقطة الأهم في ارتفاع مشهديه المسلسل جماهيريًا هي التجاذبات الاجتماعية التي تحصل في سياق أحداث المسلسل والمتقاربة بين البيئتين السورية والتركية باستثناء بعض المشاهد والأفكار المنفتحة التي تبتعد الى حد ما عن إيقاعات وعادات وتقاليد العرب والتي تم استبعادها ليحافظ المسلسل على جماليته وطروحاته ، ولعل شخصية نور تلك الفتاة الريفية القادمة الى المدينة والتي تحمل بفطرتها وأنوثتها سحرًا خاصًا لامست من خلال أدائها العفوي الكثير من الدلالات الجميلة التي أثرت في أحداث المسلسل وأعطته بريقًا ساحرًا وخاصة تجاه مصالحة أبطال المسلسل مع ذاتهم الإنسانية وابتعادهم عن الزيف والمغالاة .
وحسب موقع ام بي سي وقعت حالات طلاق كثيرة في الدول العربية بسبب غيرة الرجال العرب من حال الهوس المسيطرة على زوجاتهم تجاه "مهند" بطل مسلسل "نور"، الذي يعرض على قناة mbc باتت طبيعية للغاية، ولم تعد تثير الاستغراب لا سيما بعد أن شهدت أكثر من دولة عربية وقوع حالات مشابهة في النتيجة وإن اختلفت في التفاصيل. فالنساء من جهتهن يطلبن معاملة لا تقل رومانسية عن تعامل مهند مع نور، أو غرام يحيى ولميس في مسلسل "سنوات الضياع"، وهو الطلب الذي يثير الغيرة في نفوس الأزواج، خاصة بعد أن يجدوا أنفسهم في مقارنة ظالمة طوال الوقت مع النجمين التركيين. آخر ضحايا مهند كانت في مدينة الدمام بالسعودية؛ حيث ذُكر أن أسرة "م" اعتادت الاجتماع موعد عرض مسلسل "نور" لمتابعته، وأبدت الزوجة استياءها من طريقة تعامل زوجها معها مقارنة بما تشاهد من رومانسية في التعامل من جانب مهند مما يجعل عينيها لا تفارق الشاشة ولو لثانية واحدة.
وذكرت صحيفة "اليوم" السعودية أن تلك النقاشات أزعجت الزوج حتى وصلت المقارنة في أحد الأيام إلى أقصاها، وعندها ثار الزوج ونطق بيمين الطلاق وطرد الزوجة إلى بيت أهلها كي "تتمتع بمتابعة المسلسل منفردة وتتابع إعجابها بالبطل". وكانت الأردن، حسب موقع ام بي سي قد سجلت أول حالة طلاق بسبب "مهند" على أثر قيام الزوجة بوضع صورة بطل مسلسل "نور" على هاتفها النقال.. مما تسبب في غيرة الزوج.وكان تردد أن الأردن شهد مؤخرًا العديد من حالات الطلاق نتيجة غضب الأزواج مما وصف بـ"ولع" بعض الزوجات بأبطال المسلسلات التركية، إلا أن حالة الطلاق السابقة هي الأولى التي يتم الاعتراف بها علنًا.وفي سوريا، ذكر أحد المواقع الإلكترونية المحلية أن أربع حالات طلاق وقعت في مدينة حلب بسبب "مهند" في الآونة الأخيرة، وقال إن السيدة الأولى طلقها زوجها في الوقت الذي كان يعرض فيه المسلسل، وذلك بعد نقاش "حاد" دار بينهما.وقالت إحدى جارات السيدة المطلقة "كانت جارتي تشاهد المسلسل عندما مازحت زوجها وقالت له "أتمنى أنام ليلة وحدة مع مهند وبعدين أموت، ولم تنهِ جارتي حديثها إلا وكان زوجها قد طلقها". وفي حالة أخرى، طُلقت امرأة من زوجها عندما فوجئ بصورة "مهند" تتصدر غرفة نومه بدلاً من صورته، كما كانت هناك حالتي طلاق بسبب نقاشات مطولة دارت بين الزوجين أثناء عرض المسلسل.
شباب سعوديون يسعون لتعلم التركية من أجل "مهند" و"لميس"
فيما قررت فتاة سعودية أن تتعلم اللغة التركية من أجل "مهند" بطل مسلسل "نور" المدبلج إلى اللهجة السورية والذي يعرض على قناة mbc4، ويحظى بمتابعة كبيرة في الكثير من البلدان العربية خاصة السعودية، وذلك وفقا لما ذكرت صحيفة سعودية الاثنين 30-6-2008.
وبحسب صحيفة "شمس" فإن الفتاة وتدعى غادة أبدت رغبة في تعلم اللغة التركية بعد أن أثارت قصة شاب سعودي نشرتها الصحيفة قبل عدة أيام وجاء فيها أن ذلك الشاب بدأ بسعي دؤوب لاتقان لغة أهل الأناضول بسبب تعلقه الشديد بـ"لميس" بطلة مسلسل "سنوات الضياع" المعروض حاليا على قناة mbc1.
وقد أثار ذلك الخبر ردود فعل سلبية واستنكاراً لدى العديد من الفتيات السعوديات، وظهر ذلك جليا في النقاشات التي دارت رحاها في عدد كبير من المنتديات الإلكترونيات طالبت من خلالها تلك الفتيات شباب بلدهم بتغيير النظرة النمطية تجاههن، وفي هذا الصدد قالت غادة إنها ستتعلم اللغة التركية بسبب اعجابها بـ"مهند" بطل مسلسل نور، ويحيى عشيق لميس كرد فعل على ما أقدم عليه الشاب فيصل.
وكان الشاب (فيصل.ش) بدأ بتعلم اللغة التركية من خلال الكتب ومرافقة عدد من أفراد الجالية التركية في مدينة حائل، ويقول فيصل إنه بعد متابعته للمسلسل وبسبب بطلته الممثلة توبا (لميس) بدأ يقترب من أفراد الجالية التركية.
وأضاف قائلا: "ذهبت إلى أحد الحلاقين ويدعى نجمي، وطلبت منه تعليمي اللغة التركية، فتفاجأ بطلبي الغريب، كونها المرة الأولى التي يأتيه أحد ويطلب منه ذلك الأمر، وبعدما شرحت له الأسباب اقتنع ووعدني بتعليمي.
وزاد فيصل أنه بدأ منذ أسبوع في تعلم الكلمات الأساسية من الحلاق الذي أكد له امكانية اتقان اللغة خلال 4 أشهر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://albrids.hooxs.com
 
قصة المسلسلات التركية تجتاح المجتمعات العربية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الطير المهاجر  :: ¤••.•´¯`•.•• ¤منتديات الملك العامه¤••.•´¯`•.•• ¤ :: ღ♥ღمنتدى العامღ♥ღ-
انتقل الى: