¤••.•´¯`•.•• ¤يسعدنا مروركم من هنا ¤••.•´¯`•.•• ¤
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة تروي لما الحب اعمى (الحب والجنون) ارجو منكم ان تقراوها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dala3



المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 24/07/2008

مُساهمةموضوع: قصة تروي لما الحب اعمى (الحب والجنون) ارجو منكم ان تقراوها   الخميس يوليو 31, 2008 5:44 pm

الحب والجنون

أعزائي الأصدقاء، إخواني الزوار، ها أنا أعود إليكم بمقالةٍ جديدة، وقصةٍ جديدة، بعد غياب لا ادري سببه ولكن كما أقول لكم إن الظروف تحكم الإنسان ، ولكن قبل أن أبدأ بها أود أن أسألكم : هل تسمعون عن الحب ؟! هل تعرفون الحب ؟؟!!

اسمحوا لي أن أجيبكم عن هذه الأسئلة ، جمعينا نسمع عن الحب ، وجميعنا نعرف الحب : ( الصغير منا والكبير، الشاب والفتاة، الرجل والمرأة، وحتى الطفل الصغير...... فهو يحب )، ولكن كل واحد منا يحب على طريقته الخاصة، وكل واحد له مقدار معين من الحب، أما حبي ليس له حدود وليس له مقدار معين، سوف تتعجبون من كلامي، ولكن هذه القصة تروي معنى كلامي وسوف تفهمونه:-

في قديم الزمان حيث لم يكن على الأرض بشرٌ بعد، كانت الفضائل والرذائل تطوف العالم معاً، وتشعر بالملل الشديد، وذات يوم وكحل لمشكلة الملل المستعصية، اقترح "الإبداع" لعبةٍ وأسماها "الإستغماية" أحب الجميع الفكرة، وصرخ "الجنون" أريد أن أبدأ، وأنا من سيغمض عينيه ويبدأ بالعد، وأنتم عليكم مباشرةً بالاختفاء، ثم اتكئ بمرفقيه على شجرة وبدأ: واحد ... اثنان ... ثلاثة .... وبدأت الفضائل والرذائل بالاختباء،فوجدت "الرقة" مكاناً لنفسها فوق القمر، وأخفت "الخيانة" نفسها في كومة زبالة، ودلف "الولع" بين الغيوم، ومضى "الشوق" إلى باطن الأرض، أما "الكذب" قال بصوتٍ عالٍ : سأخفي نفسي تحت الحجارة ....ثم توجه لقاع البحيرة.

واستمر الجنون: تسعة وسبعون... ثمانون....، خلال ذلك أتمت كل الفضائل والرذائل تخفيها ما عدا "الحب"،

كعادته لم يكن صاحب قرار..وبالتالي لم يقرر أين يختفي وهذا غير مفاجئ لأحد..

فنحن نعلم كم هو صعب أخفاء ،الحب،

تابع الجنون:ستة وتسعون..سبعة وتسعون..

وعندما وصل ،الجنون، في تعداده إلى:مائة، قفز الحب وسط أجمة من الورد واختفى بداخلها

فتح الجنون عينيه.... وبدأ البحث صائحا:أنا آت إليكم

كان "الكسل" أول من أنكشف، لأنه لم يبذل إي جهد في إخفاء نفسه، ثم ظهرت "الرقة " المختفية على القمر،

وبعدها... خرج" الكذب" من قاع البحيرة مقطوع التنفس ، وأشار "الجنون" إلى "الشوق" أن يرجع من باطن الأرض، وجدهم الجنون جميعا ..واحداً بعد الأخر ماعدا "الحب"

كاد أن يصاب "الجنون" بالإحباط واليأس..في بحثه عن "الحب"، عندها اقترب منه "الحسد" وهمس في أذنه:

"الحب" مختفٍ في شجيرة الورد...

التقط "الجنون"شوكةٍ خشبيةٍ أشبه بالرمح وبدأ في طعن شجيرة الورد بشكلٍ طائش ، ولم يتوقف إلا عندما سمع صوت بكاء يمزق القلوب........

ظهر"الحب"وهو يحجب عينيه بيديه ، والدم يقطر من بين أصابعه......

صاح "الجنون" نادماً:يا الهي ماذا فعلت؟

ماذا أفعل كي أصلح غلطتي بعد أن أفقدتك البصر؟

أجابه"الحب":لن تستطيع إعادة النظر لي...لكن! لازال هناك ما تستطيع فعله لأجلي ....

كن دليلي..... في طريقي.....

وهذا ما حصل من يومها......

يمضي الحب أعمى،

ويقوده الجنون المجنون......

لذالك أقول لك دائما :

‏(أحبك بجنون)

احبك احبك احبك مووت بجنووون......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة تروي لما الحب اعمى (الحب والجنون) ارجو منكم ان تقراوها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الطير المهاجر  :: ¤••.•´¯`•.•• ¤المنتديات الأدبية¤••.•´¯`•.•• ¤ :: ღ♥ღمنتدى القصص و الرواياتღ♥ღ-
انتقل الى: